العربیه| سه شنبه|03 مهر 1397|14 محرم 1440
فارسی|14 محرم 1440 هجري قمري|25 September 2018 ميلادي

مفكر ديني يؤكد ضرورة إخلاء المواد الدراسية من الأفكار التكفيرية

أكد المفكر الديني الايراني، الشيخ مبلغي، أنه يجب علي الجامعات المرموقة في العالم الإسلامي توفير أجواء خالية من العنف الديني، وذلك من خلال مراجعة نظام التعليم وإخلاءه من الأفكار التكفيرية
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إكنا) أنه قال رئيس جامعة المذاهب الإسلامية في ايران، الشيخ أحمد مبلغي، إنه يجب علي جامعات العالم الإسلامي أن تتعاون معاً في ثلاث ساحات أولها إنتاج مباحث علمية بهدف توفير أجواء خالية من العنف الديني، وإخلاء المواد الدراسية من الأفكار التكفيرية، وطرح مباحث علمية ـ أخلاقية وترسيخها بين المذاهب.
وأكّد هذا المفكر الديني الايراني علي دور ومكانة المراكز العلمية والبحثية في الدول الإسلامية، مبيناً أنه يجب علي الجامعات الإسلامية المعروفة توفير أجواء خالية من العنف الديني، وذلك عن طريق مراجعة النظام التعليمي وإخلاءه من الأفكار التكفيرية.
وأشار إلي أن أول ملتقي تشاوري بين جامعات العالم الإسلامي سيقام اليوم السبت 27 ديسمبر / كانون الأول الجاري في مقر جامعة المذاهب الإسلامية بالعاصمة الايرانية طهران، وذلك بمشاركة رئيس جامعة "الزيتونة" التونسية ورؤساء بعض الجامعات الإيرانية، مصرحاً أن أهم محاور هذا الملتقي هو إحياء موضوع "آداب الإختلاف" في هيكلية حديثة ومعنية بالعلاقات بين المذاهب.
يذكر أن فعاليت الملتقي التشاوري الأول بين الجامعات المرموقة في العالم الإسلامي تنطلق اليوم السبت 27 ديسمبر في الساعة الثامنة والنصف صباحاً في مقر جامعة المذاهب الإسلامية بالعاصمة طهران، وذلك بحضور رئيس جامعة "الزيتونة" بتونس الدكتور هشام قريسة ورؤساء ومدراء عدد من المراكز العلمية والجامعية الإيرانية.
و يشار إلي أن جامعة "الزيتونة" بتونس بوصفها إحدي أقدم وأهم الجامعات العربية والإسلامية تم إنشاءها عام 116 للهجرة (734م)، وتضم كليات مختلفة بما فيها كلية أصول الدين، وكلية الإلهيات، وكلية التاريخ، وكلية الحضارة والشريعة الإسلامية.