العربیه| سه شنبه|03 مهر 1397|14 محرم 1440
فارسی|14 محرم 1440 هجري قمري|25 September 2018 ميلادي

السعوديون في الفخ الذي ألقوه

مستفيدة من الدولارات النفطية واستئجار الأقلام المأجورة التابعة، تسعى الهيئات الإخبارية السعودية لتخليص الدولة السعودية من المستنقع الذي علقت فيه. وتتخذ تلك الهيئات أسلوب عمل الإعداد والتخطيط لتشكيل التنظيمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وجبهة النصرة، غافلة بذلك عن أن تلك التنظيمات الإرهابية هي الفخ الذي ألقاه السعوديون، والذي هم أنفسهم يعانون منه الآن.
جريدة الوطن السعودية كانت قد كتبت موضوعاً بقلم عزة السبيعي: مراهقان توأمين سعوديين الجمعة الماضية قطعوا رأس أمهما المسنة بتهمة الشرك وسعيا لقتل والدهما وأخيهما الصغير دون جدوى. العديد من وسائل الإعلام اعتبرت هذا العمل ناتجاً عن فتاوى ابن تيمية صاحب الفتاوى العديدة التي تتحدث عن شروط قتل الوالدين. تبين هذه الكاتبة من خلال أسطرها أن كل الشعب السعودي تربى على فتاوى ابن تيمية المدمرة وكتبت: "كلنا تربينا على فتاوى ابن تيمية ودرسناها" وأشارت إلى أنه إذا تقبل المجتمع السعودي أفكار وفتاوى ابن تيمية بشكل كامل، لكان 90% منه إرهابيين.
أوصل آل سعود ابن تيمية عن طريق طباعة كتبه بشكل متكرر و منها (مجموعة الفتاوى) في عشرات المجلدات، إلى مرتبة (شيخ الإسلام)، وقد خلقت لهم طيات أسطر صفحات هذا الكتاب الآن متاعب كبيرة، لأنه أورد في كل موضع في كتبه الأمر بقتل (الأب والأخ وأعضاء الأسرة) في حال كانوا مشركين أو لأمور مثل ترك إحدى الصلوات الخمس أو عدم الاعتقاد بمشاهدة الله عز وجل يوم القيامة بأعين الرأس! أو الاعتقاد بخلق القرآن وأكل الحيَّة أو العقرب، وأنَّ قتل الشخص المخطئ في حال عدم التوبة جائز ولازم؛ في الحاصل، فإنَّ ابن تيمية يعتقد أنه يجب قتل أي شخص يرتكب خطأ في حال لم يَتُب منه.
الجدير بالذكر أنه بسبب تأثير فتاوى ابن تيمية المختلفة قام التوأمان الداعشيان السعوديان بقتل أمهما وسعيا لقتل أبيهما وأخيهما أيضاً، وقد نوهت جريدة الحياة السعودية أن جنايات داعش الإرهابية قد نشأت جميعها من أفكار ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب.
وأكدت جريدة الحياة أنه يجب إعادة النظر في أفكار ابن تيمية الفقهية ومواجهتها على أساس الظروف المعاصرة لأنه في غير هذه الصورة لن ينتهي الإرهاب؛ وفي الواقع يمكن اعتبار ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، مؤسسي الأفكار الإرهابية التكفيرية.
ونوهَت أن الوهابية وفتاوى ابن تيمية هي أساس وجود النظريات السياسية والدينية للكيان السعودي وقد أعلن بشكل رسمي عن حماية ودعم الوهابية من قبل المقامات السعودية.
وقد أتى في تقرير آخر:
قتل جندي في مدينة سيهات السعودية من قبل أشخاص مسلحين وقال "مبارك آل عاتي"  رئيس تحرير الأخبار في التلفزيون السعودي عقب هذا الحادث: يجب أن لا تنسينا هذه الجريمة جريمة إرهاب سيهات التي ذهب ضحيتها غدرا أحد أفراد رجال الأمن.
وأضاف: "تعددت جرائم  داعش وتنوع إرهابها لكن السؤال لماذا جريمة قتل الأقارب لا تنفذ ولا تكثر إلافي مجتمعنا؟"، وتسائل عن كيفية تجنيدهم.
كما أعلنت صحيفة اليوم السابع الإخباريةأن ضابط سابق في الجيش السعودي يبلغ من العمر خمسون عاماً وأحد أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، قد قتل زوجته السورية في أطراف منطقة رماح الواقعة في شمال الرياض.
ووفقاً لما قالته الشرطة المحلية فإن هذا الشخص في منطقة حائل في الرياض وقد تم القبض من قبل الشرطة وأثناء تفتيش سيارة الضابط الجاني، عثر على أوراق تحوي مخططات تفجيرات الخبر، وشعارات خاصة بتنظيم داعش الإرهابي.
وقد أعلنت المقامات العسكرية والأمنية السعودية عن القبض على أشخاص ومجموعات لها علاقة بتنطيم داعش في أنحاء مختلفة من السعودية.