فارسی|06 شوال 1439 هجري قمري|20 June 2018 ميلادي
موسوعة الحج و الحرمین الشریفین
إن "موسوعة الحج و الحرمین الشریفین" تعتبر من إحدی المشاریع المهمة التي یتبناها مرکز الدراسات  و التحقیقات التابعة لمؤسسة الحج و الزیارة  ، الی جانب مشروع " موسوعة ردّ الشبهات "وهما یشغلان المساحة الأوسع و الاهتمام الاکثر فی مجموعة الاعمال و الانجازات التي یقوم بها مرکز الدراسات و جدیر بالذکر أن المسودة الأولیة لهذاالمشروع قد تّم إعدادها  والتصدیق علیها من قبل سماحة حجة الاسلام والمسلمین قاضي عسکر ، ممثل  قائد الثورة الاسلامیة المعظّم فی شؤون الحج والزیارة  ومنذ ذلک الحین لحد الآن قامت مجموعه کبیرة من الکتّاب و المحققین و الضالعین في مختلف العلوم الانسانیة والدینیة بجهود جبّارة في مجال تألیف المقالات لهذه الموسوعة .
ثم انّ المساعي التي بذلها مدیر الموسوعة و المتابعة المتواصلة من قبل ممثل الولي الفقیه في شؤون الحج و الزیارة المحترم ، اضافة الی التأکید و الترکیز الذي قام به مدیر مرکز الدراسات و التحقیقات التابعة لمؤسسة الحج و الزیارة و بالتعاون و المشارکة مع قسم الدراسات و التحقیقات و الأقسام التنفیذیة للمرکز، فکل هذه الجهود و المساعي قد أثمرت لتصدیر خمسة مجلدات (أجزاء) کخطوة اولیة لهذه الموسوعة و ذلک في صیف 1392 ه.ش (2013 م) و تزامناً  مع " اسبوع الحج " من نفس السنة و بحضور القا ئد المعظّم للثورة الاسلامیة ، سماحة آیة الله العضمی الامام الخامنئي، قد تم ازاحة الستار عن تلک الکتب التي دوّنت بالخصوص  و من اجل تعرّف السادة المحققین و مراکز الدراسات المرتبطة بالموضوع،  قد اخترنا بعض الأقسام من الجزء الأول لهذه المجموعة و ذلك  بهدف عرض و طرح الهیکلیة العامة و أحکام الاجراءات فیها .
 
مقدمة
لابد من التذکیر هنا بأنّ مناسک الحج و موضوع الحرمین الشریفین مرتبطة ارتباطاً وثیقاً بالکثیر من العلوم الدینیة و الانسانیة و یجدر البحث و التنقیب الشامل فیها بغیة تسلیط الأضواء علی ابعادها و جوانبها المختلفة و ذلک عن طریق علوم الفقة و الکلام والتفسیر و الحدیث و التاریخ و الجغرافیا و النجوم و علم الاجتماع  فدراسة موضوع الحج بالذات و إجراء البحوث و المطالعات ذات الصلة ، تشغل مساحة شاسعة و مذهلة، خاصة وأن بعض هذه المحاور تمتاز بأهمیة قصوی کموضوع الترکیز علی دراسة موقع و مکانة مکة المکرمة و المدینة المنورة و تبیین الجانب الفقهي والإجتهادي لهذه المناسک و الاعمال و شرح آداب و أسرار الحج و تألیف کتب مذکرات الرحلة لزیارة الحرمین الشریفین .
 امّا بالنسبیة الی محوردراسة مناسک الحج ، صدرت للآن کتب قیمة و آثار جلیلة من جانب علماء المذاهب الاسلامیة (غیر الشیعة ) و کذلک فی مجال الدراسات التاریخیة و الجغرافیة ،  ولیس بعیداً عن الواقع، أذا ما قلنا بأن مکة المکرمة و المدینة المنورة مازالتا  تحتلان المرتبة الأولی بین المدن الأخری  من  وجهة نظر اهتمامات المؤرخین و علماء الجغرافیا بحیث أنک لاتجد حادثة قد حدثت فیهما أو في بقعة أوموقع فی هاتین المدینتین المقدستین، لم تحظی باهتمام الباحثین و المحققین فی العالم الاسلامي، الی درجة أنّ التطورات السیاسیة المعاصرة في العالم الاسلامي الیوم، حینما ترتبط - بشکل أوبآخر - بمکة المکرمة أو المدینة المنورة، تصطبغ هذه التصورات بصبغة خاصة ،ناهیک عن الکتب و التألیفات الجّمه التي صدرت في القرون الماضیة و هي تحمل عنوان "أخبار مکة المکرمة" أو" أخبار المدینة المنورة " .
     ثم ان کتب مذکرات الرّحالة کانت تنطوي علی آفاق مشرقة و مجالات واسعة فیما یخص الدراسات و البحوث بشأن الحج ، الی درجة انک قد تحصل علی معلومات نادرة و جدیدة  و جدیرة بالتقدیر و التقییم حول أوضاع البلدان الاسلامیة، قد انعکست وجاءت فی مثل هذه الکتب  و المذکرات، اذ لا یمکن الحصول علیها أو الإلمام بها فی آثار و مصادر اخری ، خاصة و أنّ بعض هذه الکتب "الرحلات" تمتاز بمرتبة مرموقة للغایة بحیث لایمکن مقارنتها بأي إنجاز ثقافي آخر ، ذلک لأنها تقدم  للقارئ  معلومات حقیقیة و تجربیة دقیقة علی الارض ، تستدعي الإعجاب و التقدیر لأنها تصوّر لک بشکل حيّ الأحداث و الاشیاء و الامکنة الموجودة هناک ، تلک التي حدثت علی مسرح تاریخ هاتین المدینتین المقدستین .
 
الضرورات و الأهداف
ولا یغرب عن البال أنّ ترامي المجالات المذکورة أعلاه والجهود المبذولة فی هذا الصدد، لیست الاّ محاولات متواضعة امام ضرورات و أهداف لا تعد ولاتحصی ،و هذا ما یجعل الأمر مستحیلاً أو صعباً و معقداً للغایة بالنسبة الی الباحثین والمحققین، في حین أن العصر الحاضر یستلزم طریقاً للوصول الی هذه المعلومات ، في المجالات المختلفة ،  تتم بصورة سریعة و سهلة ، ولا یتحقق ذلک بالطبع الّا عن طریق تدوین و تالیف کتب الموسوعة و دائرة المعارف بالخصوص ، و استناداًعلی ذلک فقد شاهدناخلال الآونة الأخیرة ، مساعي حمیدة و محاولات مشکورة للوصول الی تلک الأهداف السامیة ، الاّ أننا لم نتوصل للآن الی تألیف و تدوین هکذا موسوعة موسّعة  و قویة بامکانها تلبیة جمیع الطلبات و الاحتیاجات والضرورات و في نفس الوقت لأبد أن تتمتع الموسوعة بالشروط و الاختصاصات الفنیة اللازمة في مجال کتابة و تدوین الموسوعات .
و من هذا المنطلق قررت بعثة القا ئد المعظم (دامت برکاتة) بفضل  وجود الطاقات المتوفرة في الداخل من جهة و کثرة الافتقارات المحسوسة فی مضمار البحوث لکتابة موسوعة مناسک الحج و الحرمین الشریفین و علیه جعلت هذا المشروع علی جدول أعمالها ،  وذلک علی أمل الاستعانة بالربّ الرؤوف و الأتکال علی الباري المتعال (عزّشأنه) و الاستمداد من الباحثین و المحققین في الفروع العلمیة المختلفة و خاصة الضالعین و المتخصصین في علم الفقه و التاریخ والببلیوغرافیا و اهل الکتابة و التألیف و الخبراء والمتمیزین ،  بادرت بعثة القائد المعظم في شؤون الحج  و الزیارة علی الورود في هذا المسار الصعب المتعّرج .
        وعلیه فأن أول هدف من أصدار هذه المجموعة (الموسوعة) المترامیة لأطراف هو تقدیم معلومات موثوقة للعلماء و الباحثین في شؤون الحرج و إسداء نوع من الصحوة و الوعي بشأن هذه المناسک المقدسة للحجیج و المعتمرین في بیت اللة الحرام والعمل علی تعریف هذا التراث القیّم في الحج علی مختلف الأصعدة والمستویات العلمیة ، اضافة الی ذلک العمل علی إحیاء و تخلید ذکری الکثیر من الآثار التاریخیة و المعنویة للحرمین الشریفین ، و ذلک للحیلولة دون إندراسها و إمحا ئها علی مرّ الزمن و توالي الأعصار و القرون ، أو علی أیدي المتطاولین من ارباب السیاسات و الأفکار المتحجرة الضحلة ، لیکون ذلک هدفاً اساساً لهذه الموسوعة ، و بعبارة اخری بامکاننا أن نقول بأنّ موسوعة مناسک الحج و الحرمین الشریفین تسعی لتکون أضخم و أوثق مصدرعلمي في مجال دراسة مناسک الحج و الحرمین الشریفین لمن یتابع البحث و التنقیب - من المحققین و الباحثین – في الموضوع بالخصوص و کذلک المهتمون بهذه المقولة العلمیة الدینیة.
      وحرّي بالتذکیر أن نقول بأنّ الموسوعة ترتکز - في اتجاهها و صبغتها العامة علی النظرة العلمیة والتقریبیة ، و بالنسبه للهیکلیة العامة- للمقالات فانها تمتاز بالمقاییس الفنیة لتدوین و کتابة الموسوعات ،ثم أن الفحوی و المغزی العام لهذه المقالات تتماشی مع مستوی الادراک العلمي للمخاطب الخاص و العام . و لابد من الاشارة هنا الی أنّ الأهداف العلمیة لهذه الموسوعة (موسوعة مناسک الحج و الحرمین الشریفین)،  کما یلي :
  1. اصدار مرجعیة علمیة للباحثین و المحققین في شؤون الحج والمتفحصین في الآثارالاسلامیة  و الحرمین الشریفین.
  2. توفیر مرجعیة سهلة الوصول و شاملة لعلماء الدین العاملین في خدمة الحجیج .
  3. العمل علی تقریب الأفکار و الرؤی للمذاهب الاسلامیة في مجال مناسک الحج و الحرمین الشریفین.
4. إفساح المجال و فتح باب البحوث و التحقیقات بشأن مناسک الحج و الحرمین الشریفین.
5. العمل علی تجمیع و تدوین مستند حول المواریث العلمیة للحجاج و المحققین بالخصوص .
 
مجال البحث الموضوعي للموسوعة
لقد اخترنا واستفدنا في کتابة هذه الموسوعة  من مداخل و مصادر تتعلق بالحج و العمرة ، و الحرمین الشریفین، و کان ترکیزنا بالفعل علی مکة المکرمة و المدینة المنورة ، ذلک لأنهما مزاران مقدسان من قبل المسلمین کافة ، ولم یکن اهتمامنا بالنسبة الی هذین  المرکزین بصفتهما مدینتین لیس إلاّ، بل کان اهتمامنا وترکیزنا علی جمیع ما یتصل و یرتبط بالحرمین الشریفین ، من قبیل: الأماکن و الآثار، والجبال و الأراضي، والطوائف و الأقوام، و الأعلام و الشخصیات  و الآداب و التقالید و ... و في نفس الوقت أهملنا کل مدخل لم یرتبط بالموضوع ، و استناداً علی ذلک امتاز مشروعنا (موسوعةالحج و الحرمین الشریفین ) عن  المؤلفات الأخری بالخصوص امتیازاً أساسیاً من هذه الزاویة و خاصة عن "موسوعة مکة المکرمة و المدینة المنورة "، والتي صدرمنها أربعة أجزاء للآن ، من قبل  " مؤسسة الفرقان للتراث الاسلامي " .
هذا و قد ترکزت موضوعات الموسوعة علی ستة محاور أساسیة:
1.الفقه، و قد أکدّنا  في مجال الفقه علی المداخل التالیة:
أ. مناقشة جمیع مناسک الحج و العمرة ،کالإحرام ، و الطواف ، والسعي و ...
ب. طرح جمیع المصطلحات الرائجة في مجال الحج ، من و جهة نظر جمیع    المذاهب الأسلامیة .
ج.طرح البحوث الفقهیة اللازمة و المطلوبة في الحج و العمرة ،کالقصر و الإتمام في   رکعات الصلاة .
د.طرح الموضوعات الفقهیة المختلف علیها في المذاهب الاسلامیة، کالسجود علی الأرض ( التراب)،وموضوع التکتّف و ... ذلک لأن الحجیج یفدون الی مکة المکرمة  و المدینة المنورة لأداء فریضة الحج او العمرة و هم من جمیع المذاهب الاسلامیة .
ه‍ .طرح موضوع الأیام و الأوقات التي لها أحکام خاصة فی الحج ، کشهور الحج ، و عید الأضحی و الترویة و ایام التشریق و ...
2.التاریخ و الشخصیات (الأعلام )، و من أهم المداخل في هذا المجال مایلي :
أ.جمیع الأحداث التاریخیة بعد ظهور الاسلام ،تلک التي لها اتصال – بشکل أو بآخر بالحج و حرم مکة المکرمة و المدینة المنورة ،کصلح الحدیبیة و عمرة القضاء، و حجة الوداع ، و واقعةالحرّة و ...
ب.طرح و مناقشة موضوع القبائل و الطوائف التي کانت تتقلد زمام الأمور و تلعب دوراً متمیزاً في مراسم و مناسک الحج ، و ادارة الحرمین الشریفین ، کقریش و بنی هاشم .
ج. طرح و مناقشة موضوع المناصب و السمات المرتبطة ببیت الله الحرام، کالسدانة ، و السقایة و الکلیدارية و ...
د.طرح و مناقشة الأحداث و المستجدات التاریخیة الهامة التي حدثت علی أرض مکة المکرمة و المدینة المنورة ، و هذا ما یتوقعه منّا قرّاء هذه الموسوعة ،کالهجرة الی المدینة ، و موضوع الغدیر في حجة الوداع ، و معرکة الأحزاب
ه‍ . طرح و مناقشة الشخصیات و القبائل التي تقلّدت مناصب لادارة بیت الله الحرام أو الحرم النبوي الشریف :کقصي بن کلاب ، و بنوشیبة و ...
و. طرح و مناقشة موضوع الحکّام الشهیرین و المؤثرین الذین حکموا مکة المکرمة و المدینة المنورة ، کعتاب بن أسید ، و قثم بن عباس و...
ز. طرح و مناقشة سلسلة القبائل و الطوائف التي باشرت بادارة الحرمین الشریفین ،کالعباسیین  ، و العثمانیین ، و آل سعود .
ح. طرح ومناقشة موضوع الأعلام و الشخصیات المدفونة في مکة المکرمة و المدینة المنورةو ضواحي هاتین المدینتین ، و قد أصبحت مراقدهم مزاراً و مناراً من قبل الکثیر من المسلمین ، کالامام الحسن بن علي (ع)  و فاطمةبنت أسد (س)  و أبی ذر ، و السیدة خدیجة (س) و ...
ط. طرح و مناقشة  أسماء الذین هاجروا الی مکة المکرمة ، و اتّسموا بلقب "جارالله"
ی. طرح و مناقشة أسماء أعلام و شخصیات هامّة و رفیعة المنزلة ، ممن أدّوا فریضة الحج و کان لهم الأثر البالغ في أحداث مکة المکرمة و المدینة المنورة کشخصیة رسول الله (ص) و أهل البیت (ع) و الخلفاء و السلاطین .
ک. طرح و مناقشة أسماء أئمة الجمعة و الجماعة المعروفین في المسجد الحرام و المسجد النبوي الشریف .
ل. طرح و مناقشة أسماء  اُمراءالحاج المنصوبین و المعیّنین من قبل الخلفاء الراشدین ، و بني امیة و بني العباس ،و العثمانیین في البلدان الاسلامیة .
 م. طرح و مناقشة الأسواق الموسمیة علی مرّ الأیام ، و التي کانت فاعلة خلال موسم الحج ، کسوق عکاظ و ...
3.  الببلیوغرافیا، لقد عمدنا الی المصادر المذکورة أدناه فیما یخصّ هذا الموضوع (معرفة الکتب و المصادر أو الببلیوغرافیا ) :
 أ. الکتب التاریخیة المهمة و المختصة بموضوع الحرمین الشریفین من حیث الأسبقیة و الکاتب ، و الموضوع ؛ ککتاب " و فاء الوفاء للسمهودي " .
 ب. کتب المذاکرات و الرحّالة في موضوع الحج .
ج. المجلات و المواقع المختصة بموضوع الحج الإنترنت .
 د. الكتّاب و الشخصيات  المرقومة التي بادرت الی تألیف کتب و مؤلفات حول مکة المکرمة و المدینة المنورة و لهذا فنحن اعتمدنا - في هذا القسم – علی عناوین هذه المؤلفات ، اضافة الی ذلک لابد من التنویه أن المصادر الخاصة بموضوعات ذات الصلة بالکعبة المعظّمة ، و زمزم ، و الحجر الأسود و ... یتم الارجاع الیها باختصار تحت نفس العناوین و الموضوعات المدرجة فیها .
4. الجغرافیا، و قدتمّ تصنیف الموضوع بالخصوص علی النحو التالي:
 أ. النواحي و الأقالیم المرتبطة بالحج و العمرة ، کالمواقیت و المشاعر و ...
 ب. جمیع المنافذ المنتهیة الی المسجد الحرام و المسجد النبوي ، کحجر اسماعیل ، و مقام ابراهیم (ع)و أرکان الکعبة و استوانة التوبة و استوانة الوفود و باب السلام ، و باب جبرئیل و ...
ج . جمیع المزارات في مکة المکرمة و المدینة المنورة، کمنطقة اُحد ، البقیع ، و مقابر أبی طالب،و محل مولدالنبي (ص)و...
د. المساجد التي کانت و لازالت تخطی باهتمام کبیر ، من قبل حجّاج  بیت الله الحرام ، کمسجد خیف ، و مسجد الرایة ،و مسجد قباء و مسجد ذوالقبلتین ،و مسجد غمامة و ...
 ه‍ . الأماکن و النواحي التي کانت مسرحاً لأ حداث تاریخیة هامة و لهذا حظیت باهتمام حجّاج بیت الله الحرام ، کجبل اُحد و غارحراء و غار الثور ،و غدیر خم و ...
 و. المناطق و الأقالیم و الطرق و المرافئ و الموانئ و المنافذ و المعابر التي کانت – ولازالت – معبراً لحجاج بیت الله الحرام ، کمیناء جدة و ...
ز. و کل ما یخص مدینتي مکة المکرمة و المدینة المنورة من لموضوع ، أو لمعلومات لعامة ، ذات لصلة بالمدینتین ، کالموقع الجغرافي ، و السابقة التاریخیة، و نوع الحکومات السالفة ،الرسوم والتقالید و القبائل و الطوائف و...
و لابد من التذکیر هنا بأننا قد تجنّبنا عارضة الإنفصال في درج المقالات المماثلة ،کالمقالات المرتبطة بالمساجد و الآبار و الأبواب  و المنافذ ،والاستوانات و... لذلک لم نعمل علی درج المداخل المعکوسة ،و علی سبیل المثال نقول انّ المقالة المرتبطة ب " مسجد قباء " یتم درجها بهذه الصورة ،لابهذا الشکل : "قباء مسجد".
5.الأدیان ، في هذا المجال سنؤکد علی المحاورالتالیة:
أ.دراسة و مطالعة جمیع الأحداث المرتبطة بموضوع الحج و الحرمین الشریفین قبل الاسلام ، کواقعة عام الفیل و ...
 ب. دراسة و مطالعة أداء الأنبیاءالذین ساهموا في بناء و اعمار بیت الله الحرام ، کآدم و ابراهیم و اسماعیل (ع) و هکذا الأنبیاء الذین زاروا الکعبة المشرفة کسیدنا موسی (ع)
 ج . المناسک و المصطلحات المرتبطة بالحج في الجاهلیة ، کأبْرَق ،و لَقْي و ...
 د. القبائل و الطوائف التي کان لها دور فاعل في إدارة بیت الله الحرام قبل الإسلام ، کقبیلة جُرْهُم ، و خُزاعة و...
ه‍ . الأمکنة و المحال التي کانت مسرحاً لأ داء مناسک تشبه أعمال الحج ، من قبل أتباع الأدیان الأخری کبیت أون،و بیت لحم .
 و. أسماء الأصنام و الأوثان التي کان یحتفظ بها - خلال عصر الجاهلیة- في الکعبه المشرفة و مسعی ، و منا ،کهُبَل عزّی و منات.
  1. .الدراسات و التحقیقات الأجتماعیة، و فیما یتعلق بهذا الموضوع سیکون ترکیزنا علی المحاور التالیه :
 أ. الآداب و التقالید المرتبطة بزیارة بیت الله الحرام و الحرم النبوی ،کالوصیة، و طلب الحلّیة من الأهل و الأقرباء ، و الإستخارة و شراء الهدایا و التحف للأحبهة عند العودة الی الوطن ، وإقامة مجالس الدعوات و الولائم و...
ب. الموضوعات المرتبطة بالعملیات الإقتصادیة و المتعلقة بالحج ، و ال"حمله داریّة" و "الرباط"، و ما شاکل ذلک ...
ج.دراسة کل مایتعلق بالحج في الدول الإسلامیة ،کایران و اندونیسیا ، و تونس و... و کذلک المناطق المختلفة التي تضم علی عدد کبیر من المسلمین الذین کانوا و مازالوا یمارسون أداء فریضة الحج منذ أقدم الأزمنة و لحد الآن ،کالدول الأوروبیة و الصین و ...
  •  دراسة الموضوعات الکلامیة المختَلَف علیها، من و جهة نظر المذاهب و الفرق الإسلامیة ، خاصة تلک التي تظهر علی سلوک الحجّاج أثناء موسم الحج ،کمقولة التوسّل و الزیارة و ...
 
الأصول الرئيسیة في اختیار المداخل في الموسوعة
  1. سمات و خصائص المداخل: لقد انتهجنا في هذه الموسوعة – کأي موسوعة أبجدیة – السمات و الخصائص التالیة في تدوین و کتابة المدخل :
  1. لابد أن یکون المدخل مرآة صافیة للموضوع بالخصوص حتی یتسنی توضیح و تبیین الموضوعات ذات الصلة في المقالة بکل شفافیة .
  2. لابد أن یکون المدخل في الموسوعة ، مشهوراً و معروفاً بحیث یتبادرو یخطر علی ذهن أغلب المراجعین للموقع بسرعة و فی أول وهلة ممکنة .
        ح . ثم من الأجدر أن یکون عنوان المدخل رائجاً و معهوداً لدی أهل الخبرة و المعرفة ، في الثقافة الکتایة أوالشفهیة ، و علیه لا ینبغي أن یکون العنوان انتزاعیّاً و مقتبساً من المصطلحات المستعملة في الموسوعات الأخری ،حتی لایکون مختلقاً ، وملفّقاً .
        ئیسیة الانتزاعیة ، مستلهمة من مصادیق رائجة و متعارف علیها تضم موضوعات مستقلة ، اضافة الی موضوع المصادیق ، کالمساجد السبعة ، و الجمرات و ...
  •       . ان کانت مصادیق العناوین الرئیسیة ،تفتقر الی موضوعیة مستقلة و مهمة ،فلابد من إحالة و إرجاع الموضوع الی العنوان الرئيسي العام ،کاحالة موضوع الإزار الی لباس الإحرام و ...
      و. المفروض هو أن یکون المدخل مفرداً الاّ أذا کانت استعمالات التثنیة أو الجمع رائجة و معهودة من حیث الاصطلاح، کالحرمین ،و الجمرات و...
      
     ئجة و معهودة ،فلا بأس أن تکون مدخلاً ، کمسجد النبیّ و سدانة الکعبة و ...
     ط. تأتي المفردات في المداخل بصورة مطلقة و علیه فاننا لم نستعمل المفردات المرتبطة بالحج و الحرمین الشریفین ، ذلک لأن الموسوعة – في حد ذاتها – تهدي الی الموضوع الرئیسي فیها ، و هو الحج و الحرمین الشریفین ،کایران و آخرالزمان ، لیکون المدخل تحت عنوان : "مراسم الحج عند الإیرانیین "،أو "الحرمین في آخرالزمان "؛ فلاحاجة   الی ذکر مثل هذه العناوین فی المداخل .
   ي. من أجل أن تمتاز المداخل المتشابهة فی العنوان ، لابد من وضع عدد  بین القوسین أمام المدخل ،کالحج (1) : الأعمال و المناسک العبادیة ، و الحج (2) : کتاب حول الحج .
   ل. لقد عمدنا الی حذف و شطب عناوین و سمات الأشخاص ، مثل"الدکتور "و "العلّامة" و ...
2.المصادر المؤثرة في اختیار و انتخاب المدخل 
لقد عمدنا في اختیار المدخل کمصدر أساس ، کتب دائرة المعارف ، و القوامیس و الموسوعات الفقهیة و التاریخیة و الجغرافیة و کذلک المصادر القدیمة التي تمّ تألیفها في موضوع تاریخ آثار و جغرافیة مکة و المدینة ،و لأن أغلب الموسوعات لم تتطرق الی المصطلحات ، و الموضوعات و الأعلام و الشخصیات المرتبطة بالشیعة ، و حتی المصادر الفارسیة أیضاً  لم تناقش هذا الموضوع بالذات علی الوجه المطلوب ، و لهذا فاننا بذلنا غایة جهدنا للاستفادة من المصادر الشیعیة و الفارسیة فی هذا المجال بالخصوص
3 .أنواع المداخل في هذه الموسوعة
بامکان المراجع لهذه الموسوعة ،أن یجد مداخل مختلفة علی النحو التالي :
 أ.المداخل الرئیسیة .
ب.المداخل الإرجاعیة .
      ج. المداخل المباشرة .  
      د. المداخل المعکوسة .
وامّا المقصود من المداخل الرئیسیة، هو أن المقالة ذات الصلة تأتي تحت عنوان هذه  المداخل ، في حین أن المداخل الإرجاعیة لا تحتوي علی أي مقالة بل هي لیست ألّا بمثابة معبر یفضي الی المدخل الرئیسیي . مثال :أ زرقي ← أخبار مکة ( إرجاع ذات صلة بالموضوع ) ؛ أو : الجمرة الأولی ← (إرجاع عام و خاص ) ؛و مزدلفة ← مشعرالحرام (إرجاع مرادف ) .
و مما یجدر ذکره هنا هو أن المداخل الإرجاعّیة لا تنتهي إلاّ الی المراجع الرئیسیة ، فلا یمکن ارجاع المدخل الإرجاعي الی مدخل إرجاعي آخر ، و علیه فلا یمکن أن یفضي " الإرجاع الی إرجاع " .
امّا  المداخل المباشرة ، فهي متّسقة و منتظمة الأجزاء و الترکیب ، و تُقرأ بنفس الصورة العادیة و الرائجة المتعارفة ، مثال : جبل صفا ، و... إلّا أنّ  المداخل المعکوسة یضم علی مفردات لم تکن علی الشکل المعتاد في المداخل المباشرة،بل نری تغییراً معاکساً في محل تنضید المفردات . علی سبیل المثال نقول : اُحُد، غزوة ،و لم نقُل : غزوة اُحُد ، و السبب في استخدام و توظیف مثل هذه المداخل (الإرجاعیة المعکوسة ) هوالإشتهار و ما یخطر علی البال أول بأول ،ففهي المثال المذکور أعلاه نری بأنّ کلمة اُحُد" تشکّل عنواناً و مدخلاً یتبادر الی الخاطر قبل غیره ، لهذا فمن المفروض أن نضنع الکلمة (اُحُد) في موقعها الأبجدي .ثم أنّ الأساس في اختیار المداخل ، هو أن لاتکون ارجاعیة ، بل  إنّ عملیة الإرجاع ، إضافة الی ذکر المفردات لذلک المدخل ، فانها – إن  تمّ درجها بصورة مستقلة ، و من دون إرجاع ، فسیؤدي ذلک الی تکرار مکرر للکثیر من الموضوعات ،کإرجاع المؤلف و الکاتب الی کتابه و مؤلفاته ، أو إرجاع مداخل "الجمرة الأولی  ، و " الجمرة العقبی"  الی " الجمرات " . إضافة الی هذا و  ذاک نقول بأن المفردات المتشابهة المعنی و المرادفة المشهورة تأتي في محلّها الأبجدي ، ثم یتم الإرجاع الی المداخل الأکثر رواجاً و اشتهاراً .
4. نظام و طریقة ترتیب و تنضید المداخل في الموسوعة
کیفیة ترتیب حروف الکلمات في المداخل تأتي علی أساس قواعد خاصة کأغلب الموسوعات و کتب دائرة المعارف، و أهمها کالآتي :
أ. في النظام الترتیبي الأبجدي، لا یعتبر حرف التعریف (ال) من الحروف الأصلیة ،و علی سبیل المثال فإنّ عنوان " الجامع الل" یندرج ضمن حرف الجیم ، في حین لوجاء حرف التعریف في وسط العنوان ، فلابد من اعتباره کالحروف الأصلیة ،و  علیه فإنّ عنوان "اُمّ القری" یندرج قبل عنوان " اُمّ جمیل " ، لأنّ الألف یسبق الجیم في نظام الأبجد.
ب. الحروف المشدّدة ، في النظام الأبجدي ، تتعبر حرفاً  واحداً .
ج. لابد من رعایة النظام الأبجدي ، خلال إدراج العناوین المتشابهة   .
 
الأصول و القواعد الرئيسیة في عملیة تدوین المقالات
  1. مستندة و موثوقة: بذلنا السعي الحثیث لتکون الموضوعات ، و المقالات المدرجة في الموسوعة موثقة و مستندة الی مصادر قویة ،و ذات مصداقیة ، فالتمحیص العلمي یسود العملیة برمتها ، منذ الاستخراج و النقل ، و الاستلهام و الترجمة و ذلک لیکون المعراج مطمئناً من أن المقالات ،لیس فیها مایشوب صحتها ویشکک في مصداقیتها ، بل من حقّه أن یعتبر الموضوعات صحیحة و مستندة .
و قد أوردنا مصدر کل موضوع في التذییل و الهامش بالخصوص ،ثم أن المصادر لم تقتصر علی الکتب المطبوعة ، بل قد تکون المصادر - في بعض الأحیان – من المخطوطات ، و المقالات ، و الرسائل، و الأطروحات الجامعیة .
  1.  
    3.رعایة المصداقیة و الأمانة: لابد من الالتزام بالأمانة و الدقة من قبل کُتاب المقالات ،من حیث الاستنباط الصحیح ، و النقل الدقیق ، حتی یطمئن المراجع بصحة و مصداقیة هذه المقالات .
  4.التحفّظ و إلابتعاد عن التقییم الإستباقي غیرالعلمي: لقد بذلنا قصاری جهدنا في مجال عدم تسرّب و إدخال الأفکار و الذوقیات الشخصیة و حالة التحیّز الی مواد و مضامین الموسوعة ، و لابد من نقل و ترجمة آراء و أفکار الآخرین بکل حیاد ، و إن استلزم الأمر ،یمکن الإشارة الی أخطاء و زلاّت الکتّاب و العلماء ، من دون الورود في معادلة خاسرة للعمل علی فرض الأذواق الشخصیة علی الأذواق الأخری ، مع ذلک فإننا لن نتسامح و لن نساوم في مجال الدفاع عن الأصول و المبادئ و الأهداف السامیة ،و تعالیم الاسلام الخالص .
    5.الشمولیة العلمیة: کل المقالات المدرجة في الموسوعة ، ستحتوي علی جمیع الموضوعات الرئیسیة بالخصوص ، و فیما لو احتوت المقالة علی جوانب مختلفة ، سیتم التطرق الیها و مناقشتها بالکامل ، و علی سبیل المثال نقول بأن کاتب مقالة " الإحرام " سیتعرض الی جمیع الجوانب الفقهیة و العلمیة و التاریخیة للموضوع بحیث یشعر القارئ بأنه قد أصبح مستغنیاً من مراجعة المصادر الرئیسیة و الفرعیة لنفس الموضوع بالذات .
   6.الإتجاه التقریبي: السمة الغالبة و الصبغة السائدة للموضوعات المطروحة في مقالات الموسوعة تحمل توجّهات تقریبیة ، و فیما یخص المقالات الفقهیة ،سنکون حریصین علی طرح آراء و نظریات المذاهب الأخری ( غیر الشیعة) بکل احترام و توقیر، إلا أنّ عملیة النقد و المناقشة سیستم بأسلوب قد تمّ بالإنصاف و العلمیة حیال باقي  وجهات النظر .
   7.توخّي الحیطة و الحذر من اختلاق الحواشي: ستشمل المقالات المدرجة في هذه الموسوعة– حسب سعتها و استیعابها –علی الموضوعات الهامة و الرئيسیه لذات المقالة بالخصوص ، و علیه سنتجنب الورود في الهوامش و الجوانب غیر الرئیسیة من الموضوع نفسه ، حتی و لو کانت هذه الحواشي  و الهوامش صحیحة و متینة و علمیة .
   8.الإلتزام بالموضوعیة حسب الإطارالعام:سیکون لکل مقالة من مقالات الموسوعة إطاراً خاصاً و نطاقاً ممیزاً لها ، و هذا الإطار و النطاق سیحول دون بروز و ظهور التداخلات و المکررات – قدر المستطاع – في المقالات التي تحمل اتجاهاً واحداً و سنسعی لذکر کل موضوع في محلّه ،من خلال تدوین الموسوعة برمتها ، بشکل تفصیلی و لمرة واحدة، و إن کانت الحاجة ماسة للاشارة الی بعض المضامین المشترکة ، سنعمل علی استخدام مقولة "الإرجاع " في هذا الصدد ،ذلک لأنّ القراء الأعزاء سیدرکون حقیقة الأمر عن طریق  وضع  نجمة (*) علی عنوان المداخل ذات الصلة بالموضوع ، و علی سبیل المثال  نقول بأنه خلال درج مقالة "الإحرام " سنضع هذه النجمة علی مفردات مثل : " تلبية " ، والنظر المرآة " حتی یفهم المراجع بأنّ هذین المصطلحین ، سیکون لهما مدخلین مستقلین في مکانه الخاص .
    9.توخّي الحذر من نقل الکلام المباشر: سیتم الإبتعاد – من خلال تدوین  و کتابة المقالات فی هذه الموسوعة – من نقل الکلام المباشر ،ذلک لأن النقل المباشر سیؤدي الی تسریب آفتین و نقیصتین رهیبتین الی میدان الموسوعة ،و هذا بدوره سینتهي الی تطویل الموضوعات و تباین المضامین من جهة و کذلک  سیؤدي الی ظهور الإختلاف و التضارب في اسلوب الکتابة ، و لتوخي الحذرمن  ورود هاتین الآفتین في الموسوعة ، لابد أن نلتزم بهذا المبدأ الأساس ، وهو الإحتزازمن ذکر کلام الآخرین – نظماً أو نثراً – بصورة مباشرة و حسب النصّ الموجود ، بل ینبغي أن نکتف بذکر تقریر عنه ، و حتی بالنسبة الی الآیات القرآنیة و الروایات و الأحادیث ، سنتجنب طریقة النقل المباشر ، باستثناء الحالات الضروریة النادرة ، خاصة أذا کان النقل المباشر مؤثراً و مصیریاً في انتقال الهدف بشکل لم یسبق له مثیل .
10.الإلتزام بالنظم و الإنتظام المنطقي: مما لا شک فیه أن رعایة النظم و الإنتظام المنطقي سیکون علی محورین: الطولي و العرضي ، و هو ما یجب أن تلتزم به في أي مقالة من مقالات الموسوعة کإحدی الخصائص الرئیسیة لها ، فالنظم المنطقي في المحور الطولي یعکس التسلسل و التوالي للموضوع و هو ینتهج اسلوباً منتظماً بحیث أنک تجد الموضوع یتواصل مع الموضوعات السابقة و اللاحقة بشکل واضح و مقبول ، امّا النظم المنطقي في المحور العرضي یستلزم أن تکون الموضوعات فی کل فصل رئیسي خاضعة لقواعد و أصول تدوین و تنظیم الفقرات و العبارات بحیث تکون العبارات  من حیث العدد و التسلسل بصورة یتّم فیها توظیف عملیة إبلاغ و إیصال الرسالة الرئيسیة ، ثم الرسائل الفرعیة، حسب الأولویات اللازمة .
  1.  
  2. ئدة و المهملة  الی موضوع المقالة  من دون أي حاجة ملحة لذلک .
13.الإبتعاد عن استعمال الألقاب و العناوین والمناصبعند ذکر أسماء الکُتّاب و المحققین ،إلاّ أن تکون تلک الألقاب و العناوین صفة ثابتة و عنواناً ممیزاً کالعَلَم کما هو الحال في :" العلّامة الحلّي " أو أسماء الأئمةالمعصومین (ع) مثل : " الإمام علي ، (علیه السلام )" و...
  1. .الإلتزام بالتوجّه العلمي في الموضوعات الفقهیة: قررنا بأن تکون الموضوعات الفقهیة ملتزمة بالصبغة العلمیة و منتظمة حسب نطاق تنظیم المقالات ، و علیه لایجدر أبداً أن نتوقع أن تکون هذه الموضوعات الفقهیة ذات صفة عملیة بالضرورة ، أو بمقدروها لتکون مفیدة للمقلدین عملیّاً ،و لهذا فإننا نصرّح  بأنّ الآراء و النظریات  الفقهیة المطروحة في مقالات الموسوعة لا تحمل سمة الفتوی أو الإفتاءبالضرورة .
  2. .عدم تأیید جمیع الأخبار و التقاریر التاریخیة: في مجال  القضایا التاریخیة ، تردنا فی بعض الأحیان أخبار و تقاریر ، لا قیمة لها من حیث المستندات التاریخیة الموثوق بها ، إلّا أنها یتم نقلها لا قتضاء الجوانب العلمیة للموضوع ، بطبیعة الحال  سیتم التمحیص و التدقیق بشأن الموضوعات التاریخیة ذات الصلة بالحوانب  العقائدیة والکلامیة ، و سیتم نقد و مناقشة کل ما یبعث علی حدوث الأزمات و اختلاق التشنجات  حسب الحاجة و الضرورة .
  3. اُخری ، خارج إطار الحج و الحرمین، لم یکن ذلک إلّا من باب الضرورة أو ارتباط الموضوع- بشکل أو بآخر-بالإتجاه العام للموسوعة .
من الواضح أننا سوف لن نعرج علی درج و إدخال المداخل التاریخیة و موضوع الأعلام ، و هکذا القضایا الفقهیة و الکلامیة ، غیر المرتبطة بالحج بحجة إکمال  معلومات المخاطبین من قبل الموسوعة .
  1. لابد أن یکون الحجم الکمّي لأي من المقالات في الموسوعة ، متلائماً و متناسباً مع مکانة و أهمیة الموضوع المطروح فیه ، و لا یمکن التعرّف علی تلک  المکانة و الأهمیة للموضوع اِلاّ عن طریق نوعیة القضایا المطروحة فیه ، و ذور و فحوی المقالة في کل المجموعة (الموسوعة) و کذلک مدی حاجة المجتمعات العلمیة لها و هکذا و تواجد ذلک  الموضوع في تقییم و تصنیف مقالات هذه الموسوعة من حیث الحجم الکّمي لها ، ستکون کالآتي :
أ. المقالات القصیرة  المقتضبة ، الی حدّ 1000 کلمة .
ب. المقالات المتوسطة ، من 1000 الی حدّ 3000 کلمة .
ج. المقالات المطوّلة و هي تشمل علی اکثر من 3000 کلمة .
  1. . الإستقلال الموضوعي للمقالة: من المفروض أن تکون المقالات – قدر المستطاع – مستقلة و حیادیة  الجانب ، اِضافة الی هذا ،حاولنا أن یکون إدراک وفهم الموضوعات المطروحة فی المقالة ،لا یتوقف علی معلومات اِضافیة ، خارج الموسوعة ، ثم أننا قد بذلنا  جهدنا لیکون مجال الموضوع مقتصراً علی القضایا المطروحة في المداخل و علی أساس النصّ الموجود ، و لهذا لا ینبغي لکاتب المقالة أن یُحیل القارئ الی إرجاعات  و مصادر خارج الموسوعة إلّا ما شذّ و ندر  ، لکننا فی نفس الوقت حاولنا وضع علامة النجمة (*) علی المداخل المرتبطة ، و ذات الصلة الوثیقة بالمقالة ، وذلک لتقدیم معلومات أوفی  بشأن الموضوع  للمخاطبین .